الغريب باكورة أعمال سعاد محمد.. مجموعة قصائد نثرية تتضمن موضوعات عن الفلسفة والمجتمع والإنسان

30 اكتوبر 2016

تضمنت باكورة أعمال الشاعرة سعاد محمد الشعرية الصادرة بعنوان “الغريب” موضوعات عن الفلسفة والمجتمع والإنسان كما تعتمد تشكيل بناها الفنية على الإيحاءات والدلالة المكونة لأغلب صورها.

الشاعرة محمد ذهبت في أغلب نصوصها إلى مواجهة الأفكار الاجتماعية السلبية بطريقة حداثوية لتعبر عن رفضها لهذه الأفكار كما جاء في قصيدة “حنكة”.. “هل أخبركم عن العطاء اللئيم.. والغفران العقاب.. كيف تكون شركا..في حياة من يعبرك..ذاكرة تغتال كل متعة”.

كما سعت الشاعرة محمد إلى تكوين صور مبتكرة محاولة أن تكون هذه الصور وسيلتها للتعبير عن رؤى إنسانية تخدم ما تريده من أفكار كقولها في قصيدة “أخاف أن أخاف” .. “أخاف الضباب..شبكة صيد السماء..تطلقها لنتعثر نقاط..تلتقطنا كالعصافير..تشوينا على مواقد الهموم..للأحزان تؤلمنا..”.

وفي سياق تداعياتها الشعرية تبدو الفلسفة واضحة تماما في نصوصها فتعبر عن مكنونات شاعرة تعيش هموم المجتمع وتحاول أن تواجه بشعرها ما ترى فيه من سلبيات كما في قصيدتها “ذاكرة مفروشة للبيع”.. “للبيع ذاكرة مفروشة..بطنافس الأحلام..وسرير قصيدة لم تنم فيه..ثوب مكوي حتى القلب..قميص تناثرت أزراره..”.

وتحاول محمد في قصائدها أن تشكل حالة خاصة فيما يكتبه الشعراء الشباب عبر استخدامها صورا غير مألوفة فتقول في قصيدة “الألف العصماء”.. “وحدك..من مصارف هيبتك تنقد القلب..ضحكتين وشمسا ونارا مؤجلة..مصروف توقه من الأحلام وكفنا احتياطيا..لزوم ذبحة عشقية..”.

مجموعة “الغريب” صادرة عن مؤسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي وتقع في 159 صفحة من القطع الكبير.

يشار إلى أن الشاعرة سعاد محمد شاركت في مهرجانات شعرية وثقافية في سورية ونشرت قصائد لها في مواقع الكترونية ودوريات محلية.

محمد خالد الخضر

الآراء الواردة في الموقع لاتعبر عن رائي موقع الحدث اليوم بل تعكس وجهات نظر اصحابها فقط