“مجتهد” لهذا السبب منع بن سلمان هادي من العودة إلى عدن .. الحوثيون لم يقتحموا نجران وجيزان لهذه الحسابات

14 نوفمبر 2016

كشف المغرد السعودي المقرب من العائلة الحاكمة الشهير باسم ” مجتهد” إن ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان منع الفار المطلوب للعدالة عبد ربه منصور هادي من العودة إلى عدن خشية الانقلاب عليه، مشيرا إلى أن الأمور بداخل اليمن وعلى الحدود بدت معاكسه للاهداف التي رسمتها عملية عاصفة الحزم وأن بن سلمان يفرض تعتيما شديدا على التطورات فيها ومؤكدا أن  الصراع الاماراتي السعودي وصل إلى ذروته في الخلافات بين المتنافسين محمد بن زايد ومحمد بن سلمان.

وجاء في سلسلة تغريدات نشرها مجتهد مساء الثلاثاء في صفحته  الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” القول “بعد تنكر السيسي والحريري لابن سلمان صار موسوسا من تنكر آخرين فأبقى هادي عبدربه عنده في الرياض ومنعه من العودة لعدن خوفا انقلابه عليه”.

واكد أن الأمور داخل اليمن وعلى الحدود تتجه عكس أهداف عاصفة الحزم وليس لدى ابن سلمان حاليا إلا التعتيم على الأخبار إلى أن يجد مخرجا لورطته في اليمن ” مضيفا” داخل اليمن انفصل الجنوب تحت نفوذ قوات النخبة الجنوبية الانفصالية الذين دربتهم الإمارات بخطة أمنية هي نسخة من برنامج الإمارات المحارب للإسلام .

%d9%85%d8%ac%d8%aa%d9%87%d8%af-%d8%aa%d8%ba%d8%b1%d9%8a%d8%af%d8%a7%d8%aa-2

“مجتهد” الذي عادة ما ينشر تسريبات العائلة الحاكمة في السعودية دون اغفال تسريب استنتاجات تخدم اطراف معينة في المعادلة أو تسريبات لصالح العائلات الحاكمة في السعودية حيث قال إن “مصادر حوثية تزعم أن ما يمنعهم من دخول جيزان ونجران ليس صعوبة عسكرية وإنما موازنات إقليمية وعالمية قد تدخلهم وتدخل إيران في مشاكل كبيرة”.

وتحدث عن وضع حزب الإصلاح في المعادلة القائمة وقال “في الشمال لم يتبق من المقاومة إلا تجمع الإصلاح الذي صمد بجهده الذاتي ودعم قوى إسلامية أخرى وتفلتت معظم القوى التي دربتها القوات السعودية” مشيرا إلى أن “ما حصل كان خيرا لتجمع الإصلاح فقد أدرك حقيقة آل سعود كما تطهرت صفوفه من الخانعين الذين يؤمنون بإعطاء الخد الأيسر لمن ضرب الخد الأيمن” مشيرا إلى أن النتيجة كانت “تماسك صفوف التجمع (الاصلاح) وقدرته على التنسيق مع القوى الإسلامية الأخرى وتجنيد الصادقين من رجال القبائل وتنفيذ خططه دون استئذان التحالف”.

ولفت “مجتهد” إلى أن ما سماه ” المقاومة ” رغم أنها لم تحقق مكاسب استراتيجية فإن صفوفها أصبحت قادرة على تحقيق مكاسب في المستقبل بعد أن وضعت خططها دون انتظار الأذن من التحالف”.

%d8%aa%d8%ba%d8%b1%d9%8a%d8%af%d8%a7%d8%aa-%d9%85%d8%ac%d8%aa%d9%87%d8%af-33

 

وفي شأن وضع القوات السعودية في المناطق الحدودية أكد مجتهد أن “وضع المقاتلين السعوديين لا يزال حال يرثى عليها سواء في الإعداد العسكري والنفسي أو في التموين العسكري أو في المعيشة” مشيرا إلى أن ” المشكلة التي يواجهها بن سلمان لم تعد  في ” اختراق الحوثيين للحدود بل في تمركزهم بطريقة تسمح بالتمدد تجاه نجران وجيزان مع عدم وجود استعداد كاف للتصدي لهم”.

%d8%aa%d8%ba%d8%b1%d9%8a%d8%af%d8%a7%d8%aa-%d9%85%d8%ac%d8%aa%d9%87%d8%af-1

وتحدث “مجتهد” في سلسلة تغريداته التي استمر ببثها حتى الساعة الأولى من فجر اليوم عن العلاقات المتدهورة بين المتنافسين أبن زايد وأبن سلمان وقال إن ” ابن زايد تعهد لابن سلمان أن يقنع السيسي بقوات مصرية تغطي المعارك البرية ودخل ابن سلمان الحرب على هذا التعهد ثم تفاجأ برفض السيسي القاطع”.

واشار إلى أن ” حرب اليمن ساهمت في تصدع العلاقة بين ابن سلمان وابن زايد وذلك لتسبب الإمارات بفصل الجنوب رغم انف ابن سلمان وفشل ابن زايد في جلب قوات مصرية”.

واكد أن مشروع محمد بن زايد بانفصال جنوب اليمن عن شمالة ” فكان طعنة في ظهر ابن سلمان حيث سارت الإمارات بخطة ليس لها علاقة بأهداف عاصفة الحزم مما أفقد ابن سلمان ثقة قوى يمنية كثيرة”.

%d8%aa%d8%ba%d8%b1%d9%8a%d8%af%d8%a7%d8%aa-%d9%85%d8%ac%d8%aa%d9%87%d8%af-77

واضاف ” بعيدا عن اليمن فقد انزعج ابن سلمان من ابن زايد بسبب تعهده تسخير رجال الكونجرس والإعلام في أمريكا له وكانت النتيجة تصويت بالاجماع لصالح جاستا”.

الآراء الواردة في الموقع لاتعبر عن رائي موقع الحدث اليوم بل تعكس وجهات نظر اصحابها فقط